faisal

مواجهة

أتذكر نفسي عندما كنت صغيرة ، كثير من المخاوف كانت تراودني ، تلاحقني الاشباح وتطاردني اللصوص ، أتذكر جيدا قبل أن آوي إلى سريري أنظر تحت السرير خلف باب الغرفة وداخل خزانة ملابسي حتى أنام قريرة العين مطمئنة البال وإن حصل وصرحت بخوفي جاءني الرد “حبيبتي سمي بالرحمن ونامي ” كبرت وكبرت مخاوفي ولكنها الآن من نوع آخر ،،، ربما …

أكمل القراءة »

ادمان من نوع آخر!!

لن اتحدث اليوم عن تأثير الهاتف على أعيننا عند استخدامه صباح مساء ولست طبيبة لأسهب في تأثير اشعاعاته على اجسامنا لقربه منا فترة طويلة قد تصل لليوم بأكمله … أحداث متفرقه هزتني وأظنها ستغير شيئا بداخلي.. قبل فترة جاءني ابني بيده رسمه كان قد رسمها لي وبدأ يشرح لي أنا في عالم آخر مع هاتفي ، ماما هذه أنت وبابا …

أكمل القراءة »